الجاليات الفلسطينية في أوروبا – الدين لله ، والفصائل لأصحابها ، والوطن للجميع !

شهدت أوروبا ، في الآونة الأخيرة ، ظهور عدد من المؤتمرات الفصائلية ، تحت يافطة اتحادات الجاليات الفلسطينية في أوروبا ! أولاً ، عقدت حركة فتح ، ومن يدور...

شهدت أوروبا ، في الآونة الأخيرة ، ظهور عدد من المؤتمرات الفصائلية ، تحت يافطة اتحادات الجاليات الفلسطينية في أوروبا ! أولاً ، عقدت حركة فتح ، ومن يدور في فلكها ، مؤتمرا لها في مدينة روما ، قبل يومين ، أشرف على هذا المؤتمر، وحَضّرَ له لوجوستياً ، فريق كبير من متفرغي فتح في أوروبا ، وعلى رأسهم عضوان من اللجنة المركزية للحركة ، ممّا يؤشر على مدى الإهتمام الفتحاوي بالوضع التنظيمي للحركة ، على مستوى الساحة الأوروبية . طبعا ليس هناك مايمنع هذا الفصيل ، أو ذاك أن يعيد ربط أعضائه بأطره وهياكله التنظيمية والتعبوية ، خاصةً مع تزايد أعداد الفلسطينيين في أوروبا ، بسبب هجرتهم القسرية ، في أعقاب احتلال مخيماتهم ، من قبل العصابات والجماعات الارهابية في سورية . ثانياً ، كذلك عقدت الجبهة الديمقراطية ، مؤتمرها الجاليوي ، قبل حوالي شهر في برلين . في هذا السياق نذكر أيضاً ، المؤتمر الذي عقدته الجبهة الشعبية ، قبل حوالي عامين في برلين ، والذي أظهرت نتائجه إنبثاق أمانة عامة جديدة لاتحادهم ، تتمتع بالعضوية الكاملة والأصيلة للجبهة الشعبية ، بعد أن اعتذر الأعضاء المستقلون ، الذين يمثلون ساحات أوروبية مهمة عن المشاركة فيها ، وهم الذين كان لهم الدور الجماهيري المؤثر ، في نهضة حركة الجاليات الفلسطينية في أوروبا في العقدين السابقين .

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه