البيان الختامي الصادر عن الدوره الخامسة للمجلس الثوري لحركة فتح

البيان الختامي ********* الصادر عن الدوره الخامسه للمجلس الثوري لحركة فتح (6-8/2/2019 عقد المجلس الثوري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح -دورته الخامسه بمقر الرئاسه بمدينة رام الله في الفتره...

البيان الختامي

*********

الصادر عن الدوره الخامسه للمجلس الثوري لحركة فتح (6-8/2/2019

عقد المجلس الثوري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح -دورته الخامسه بمقر الرئاسه بمدينة رام الله في الفتره الواقعه ما بين 6-8/2/2019 تحت شعار

” دورة القرار الوطني المستقل تجسيد للوحده الوطنيه وأي بوصله لا تشير  للقدس خائنه ” وتأتي هذه الدوره الاعتياديه بتوقيتها بالغة الاهميه من حيث حجم التحديات الجسام المفروضه على شعبنا  العربي الفلسطيني واستمع المجلس في مستهل اعماله لكلمة سياسيه شامله للسيد الرئيس ،كما استمع لتقريري اللجنه المركزيه والمجلس الثوري  كما شهدت جلسات الدوره نقاشاً مستفيضاً شمل المواضيع السياسيه والوطنيه والتنظيميه كافة ، وتوصل الى :

اولاً: إننا نواجه مؤامره متعددة الاطراف تستهدف تصفية القضيه الوطنيه الفلسطينيه والانقضاض على الشرعيه الدوليه وقراراتها ذات الصله ومحاولة فرض ارادة عتاة التطرف والاحتلال والاستعمار الاستيطاني  ، مما يستدعي من حركتنا الاصرار والصمود والتمسك بقيادة مشروعنا الوطني معززة صمود المواطن على ارضه ومتصديه للاحتلال وممارساته وقطعان المستوطنين ومٌحافظة على القدس عاصمة ابديه لدولتنا تحت الاحتلال والوقوف بحزم في مواجهة استعمال الدم الفلسطيني في الحمله  الانتخابيه الاسرائيليه وادانة  اقتحاماته للاقصى  وتصعيد نشاطاته الاستعماريه الاستيطانيه وهدم المنازل واقتحاماته للمدن والقرى والمخيمات ومطالبة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته في ردع القوه القائمه بالاحتلال وتوفير الحمايه الدوليه لشعبنا  .

 ثانياً : التصدي لتصاعد العدوان المتعدد الاشكال الذي تشنه ادارة الرئيس ترامب ضد شعبنا وحقوقه ورفض كل الاجراءات التي اتخذتها بحق فلسطين والقدس والانروا باعتبارها مخالفه لقرارات الشرعيه الدوليه والتمسك بمنظمة التحرير الفلسطينيه ممثلاً شرعياً وحيداً لشعبنا والوحيده المخوله بالتحدث باسمه في المحافل كافة ورفض اي اجتماع او مؤتمر لا يستند لقرارات الامم المتحده ونحن لا نفوض احداً للحديث نيابة عنا ونرفض ما يسمى مؤتمر وارسو حول السلام في الشرق الاوسط وبالتاكيد لن نتعامل مع نتائجه

 ثالثاً : اننا نقف بحزم ونحشد كل الطاقات لمواجهة ما تقوم به القوه القائمه بالاحتلال بشراكة كامله مع الادارة الامريكيه خاصة بحربهما الماليه ضدنا بهدف تجفيف مواردنا  وسحب المساعدات عنا وقرصنه  أموالنا بهدف اخضاعنا سياسياً والضغط على الدول  والمنظمات الدوليه لمنعها من الايفاء بالتزاماتها اتجاه شعبنا ونهيب بامتنا العربيه لتفي بالتزاماتها تجاه شعبنا وقدسنا ومتطلبات صمودنا ولن نخضع لأي ابتزاز او ضغط

رابعا: تبقى القدس درة التاج والعاصمه الابديه لدولة فلسطين ونرفض  بقوه كل قرارات ادارة الرئيس ترامب بحقها وندعو لتنفيذ قرارات القمم العربيه بخصوص دعمها ومقاطعة لكل الدول التي تخالف القرارات  الدوليه حولها ونحذر من هرولة البعض للتطبيع مع اسرائيل تحت حجج واهيه وندعو للالتزام بمبادرة  السلام العربيه كما هي ، وفتح تدين بقوة اي خروج او قفز او خرق لها .

خامسا: ان استهداف الاحتلال الاسرائيلي لعاصمتنا المقدسه واهلها ومؤسساتها وقياداتها  لن يغير من عروبتها او اسلاميتها ومسيحيتها ونحيي صمود وثبات شعبنا فيها  وخاصة كادرنا الحركي باطره كافة ومحافظها عضو مجلسنا لصمودهم وتصدرهم لنضال وصمود ورباط القدس العاصمه الابديه لدولة فلسطين وفي هذا الصدد فإن فتح تؤكد على قرارها  بمحاربة تسريب الاراضي والعقارات بالقدس وستطبق القانون بصرامه تجاه ضعاف النفس  كما نرفض بشده محاولات الاحتلال فرض الأسرله على مناهج التعليم بالقدس كما نرفض اغلاق  مدارس الانروا ونطالب الامم المتحده بالتصدي لذلك  سادساً :  ان استرداد الوحده السياسيه والجغرافيه يبقى هدفاً دائما لفتح  تبذل كل جهودها لتحقيقه،  فغزه جزء اساسي هام من الوطن والاهتمام باحتياجات اهله يبقى على راس اولويات الحركه ، وتتحمل حماس المسؤوليه الكامله  عن اوضاع قطاع غزه باختطافه بالحديد والنار منذ انقلابها الاسود  ، وبتعطيلها المستمر لكل الاتفاقات الهادفه لانهاء الانقسام وخاصة اتفاق القاهره (12-10-2017) وعدم تمكين الحكومه من ممارسة عملها بغزه  ، وندين حملة اعتقالاتها لكادر فتح وقيادته ومنعها لاحياء ذكرى الرئيس ابو عمار واحياء ذكرى انطلاقة الثوره الفلسطينيه وتدميرها لمقر تلفزيون فلسطين ضمن سلسلة من الكبائر التي ترتكبها ضد اهلنا في القطاع الحبيب ، ونؤكد بهذا الصدد بأن  اي اجراء اداري او مالي يُتخذ بشأن غزه وموظفيها  لا يجب ان يمس الملتزمون بالشرعيه الوطنيه ونوصي بمراجعة اي ظلم اوخطا بهذا الخصوص .وينوه المجلس الثوري بالدور والجهد الذي  يقوم به الاشقاء بجمهورية مصر العربيه

للمساعده في ملف المصالحه ، كما ان المجلس يؤكد على استمرار الحركه في حوارها مع شركاءنا في منظمة التحرير  الفلسطينيه لتعزيز بناءها الموسسىي وممارسة ولايتها على شعبنا في الداخل والخارج ومسؤوليتها عن السلطه الوطنيه وعن جموع شعبنا في الشتات تنظيمياً وتأطيراً ودعماُ

 سابعاً : امام التحديات السياسيه الكبرى ومع افشال حماس لحكومة التوافق الوطني فإن حركة فتح قائدة المشروع الوطني ملزمه بتحمل مسؤولياتها ازاء شعبها ، لذا فإن المجلس الثوري يوصي السيد الرئيس بالاسراع  بتشكيل الحكومة الجديده يرأسها عضواً من اللجنه المركزيه للحركه ، تعمل معه وتسانده وتدعم صمود المواطن على ارضه في مواجهة الاحتلال والاستيطان وان -تعتمد برنامجاً وطنياً يفي بمتطلبات المرحله الخطيره القادمه

ثامناً : يثمن المجلس الثوري ما نص عليه مرسوم السيد الرئيس في 28/1/2019 بوقف نفاذ العمل بقانون الضمان الاجتماعي ويدعو للوحده ورص الصفوف في مواجهة التحديات التي يفرضها الاحتلال علينا يومياً وفي كل المواقع ويدعو لضرورة انخراط كافة الاطر الحركيه والوطنيه بالمقاومه الشعبيه وتصعيد التصدي لقطعان المستوطنين وتوفير كل امكانات الدعم والمسانده .

تاسعاً :  يؤكد المجلس الثوري على احترامه للقضاء الفلسطيني وحرصه على استقلاليته ، ويدعو لمراجعة منظومة القضاء في فلسطين لضمان النزاهه والشفافيه في اداءه من منطلق حرص فتح على تجسيد مؤسسات الدوله وتأمين العداله والمساواه امام القانون للمواطنين كافة .

عاشراً :  ان الاسرى والشهداء والجرحى قدموا  اغلى ما لديهم للوطن ،وفتح تبقى وفيةً لتضحايتهم وستستمر باداء واجبها والتزاماتها تجاههم وعائلاتهم مهما بلغ الابتزاز والضغط والقرصنه وكما اكد الرئيس محمود عباس اكثر من مره بأن هذا خط احمر  .

ويدين المجلس استهداف الاحتلال للحركه الاسيره واقتحاماته واعتداءاته المتكرره على الاسرى البواسل ويدين باشد العبارات سياسة الاهمال الطبي الذي تنتهجه قوة الاحتلال ، وتترحم على شهداء الحركه الاسيره ال 214 منذ عام 1967 م وآخرهم الشهيد فارس بارود 

ويحيي  المجلس الحركه الاسيره كافة وعلى راسها عضوا اللجنه المركزيه لحركتنا مروان البرغوثي وكريم يونس والاسرى القاده جميعاً  وخاصة احمد سعدات واللواء فؤاد الشوبكي  وباقي الابطال

ويحيي اسر الشهداء الاكرم منا جميعاً  ،ويٌشد على  ايادي الاسرى وعائلاتهم ، ويؤكد على ان موعدنا معهم في فجر الحريه القادم وننحني لجرحى الوطن حتى شفاؤهم باذن الله ، واتخذ المجلس الثوري بهذا الصدد قرارات عمليه محدده .

احدى عشراً : يجدد المجلس الثوري ايمانه بوحدة شعبنا في الوطن والشتات في اطار منظمة التحرير الفلسطينيه الممثل الشرعي الوحيد لشعبنا .

إن وحدانية التمثيل هي الانجاز الاهم لشعبنا  منذ النكبه حتى اليوم وسنحافظ على  “م ت ف ” واستقلالية قرارنا الوطني مهما بلغت التضحيات فالحقوق تضيع دون ممثلين شرعيين للدفاع عنها وسنتصدى لكل محاولات النيل او القفز عن المنظمه وستستمر فتح بايلاء الشتات كل الاهتمام والرعايه وتدعو لاتخاذ اجراءات عملية لتوحيد الجاليات وتعظيم دورها وتنسيق عملنا الخارجي بين ما هو رسمي (السفارات) وما هو شعبي ومحلي (تنظيم الجاليه ) على قاعدة “م ت ف ” والمصلحه العليا لشعبنا .

اثنا عشر : يثمن المجلس الثوري رئاسة دولة فلسطين لمجموعة ال 77 +الصين  لما في ذلك من انجاز سياسي دبلوماسي غير مسبوق يضاف للانجازات المتراكمه بقيادة الرئيس محمود عباس ،مما يعزز مكانة دوله فلسطين ويزيد من قدرتنا على التحرك الدولي الفاعل وسعينا لنيل العضويه الكامله في الامم المتحده .

ثلاثة عشرا: ان استمرار اسرائيل بتحدي الشرعيه الدوليه وقراراتها يتطلب رداً حاسماً من المجتمع الدولي فعدم تجديدها لعمل بعثة المراقبين في الخليل (  TIPH  ) يلقي على عاتق الامم االمتحده الاسراع بتوفير  الحمايه الدوليه لشعبنا ، كما يجب  ان يكون حافزاً لتقوم الدول الاعضاء في المنظومه  الدوليه بالايفاء بالتزاماتها ازاء القانون الدولي والقانون الدولي الانساني وتحديداً اتفاقية جنيف الرابعه وفرض عقوبات على القوه القائمه بالاحتلال وقيامها  بفرض احترام تلك الاتفاقيه على  اسرائيل واسناد هذه المنظومه الدوليه في مواجهة الاحتلال بدعم واضح لحركة المقاطعه الدوليه     BDS وسحب الاستثمارات من اسرائيل

اربعة عشراً: كما ان المجلس الثوري يدعو المجتمع  الدولي لمواجهة صفقات وقرارات  الإداره الامريكيه بالدعوه لمؤتمر دولي متعدد للسلام على قاعدة القرارات الامميه ذات الصله لتحديد آليات انسحاب الاحتلال الاسرائيلي من اراضي دولة فلسطين المحتله .

خمسة عشراً : يدين المجلس الثوري  بقوه ما يسمى قانون القوميه ” الذي سنته الكنيست الاسرائيلي مما  يشرع لنظام فصل عنصري يجب مقاومته وادانته على كافة الاصعده وستعمل الحركه بكل الوسائل المتاحه على فضح هذا القانون وتبعاته الخطيره على فرص التعايش  والسلام واعتبار اسرائيل دولة  تمييز عنصري ومعاملتها على هذا الاساس

ستة عشراً: يدعو المجلس الثوري المجتمع الدولي للاستمرار  بدعم وكالة غوث وتشغيل اللاجيئن الفلسطينين (الانروا) للقيام بمسؤولياتها وواجباتها تجاه جموع اللاجيئن الفلسطينيين حتى تتمكن المنظومه من ايجاد حل عادل لهم على اساس قرار الجمعيه العامه للامم المتحده 194 .

ويحيي المجلس مخيمات اللجوء الممثل الحي لقضيتنا العادله ورحم الثوره الفلسطينيه المعاصره في كل اماكن تواجدهم خاصة في سوريا ولبنان

سبعة عشراً: يحيي المجلس الثوري مسيرات العوده في قطاعنا الصامد وينحني امام الشهداء والجرحى ويستنكر محاولات  البعض لحرف مسار هذا الحشد المبارك نحو اهداف انفصالية او مصالح حزبيه ضيقه

ثمانية عشراً:  ان المجلس الثوري يحيي الأعضاء الذين حرموا من المشاركه في الدوره والذين منعهم الاحتلال الاسرائيلي من مغادرة قطاع غزه للالتحاق بهذه الدوره وهم كانوا معنا  بروحهم وعطاءهم  .

ان المجلس الثوري يؤكد على حتمية  الانتصار رغم صعوبة المرحله وعظيم التحدي ويؤكد على تمسكنا بانجاز الاستقلال الوطني بدولتنا المستقله التي  ترزح تحت الاحتلال  الاسرائيلي على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشريف

كل التحيه والتقدير لكادرنا ومناضلينا في القدس وعلى خطوط المواجهة في قطاع غزه 

كل التحيه للصامدين في الخان الاحمر وكفر قدوم وبلعين والمعصره وباقي نقاطا التماس والمواجهه

كل التحيه للمراه  الفلسطينيه المناضله التي تتقدم الصفوف

كل التحيه لكادرنا الذي تجرع اسر الاحتلال   ولسجن ذوي القربي في غزه

المجد والخلود لشهدائنا البرار

الحريه لاسرانا البواسل

الشفاء العاجل للجرحى

                                     وانها لثورة حتى النصر

رام الله في 9/2/2019

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه