الاحتلال يُصادق على منع زيارات أسرى من غزة

صادقت ما تُسمى “المحكمة العليا الإسرائيلية”، اليوم الثلاثاء، على قرار وزير الأمن الداخلي الصهيوني بمنع زيارات أسرى حركة حماس من غزة والمعتقلين في السجون الصهيونية، زاعمةً أن ذلك “وسيلة ضغط على...

صادقت ما تُسمى “المحكمة العليا الإسرائيلية”، اليوم الثلاثاء، على قرار وزير الأمن الداخلي الصهيوني بمنع زيارات أسرى حركة حماس من غزة والمعتقلين في السجون الصهيونية، زاعمةً أن ذلك “وسيلة ضغط على حركة حماس للإفراج عن الجنود”.

وذكرت مصادر عبرية، أن “المحكمة العليا ردَّت بذلك التماسًا قدمه الأسير فادي نمنم والذي قدمه ضد القرار السابق بمنع زيارات أسرى حماس”.

وجاء في قرار المحكمة بأن “قرار الوزير إردان كان محقًا وله مبرراته الأمنية، بعد أن ربط الوزير قرار رفع العقوبات على أسرى حماس بالإفراج عن الجنود والإسرائيليين المحتجزين في غزة وخلق روافع ضغط على حركة حماس سعيًا لإجبارها على التخلي عن الجنود الأسرى”.

وثمّنت عائلة الضابط الأسير في غزة “هدار غولدين” قائلة إن “المحكمة ساهمت اليوم في ممارسة المزيد من الضغوط على حركة حماس إلى حين إعادة الجنود إلى بيوتهم، وفي حال طبقت الحكومة الإسرائيلية قرارات اللجنة الوزارية بهذا الخصوص فسيكون بالإمكان استعادة المخطوفين باتفاق هو الأفضل منذ حرب أكتوبر 1973”.

جدير بالذكر أن المقاومة الفلسطينية تشترط بدء أي مباحثات أو “مفاوضات” بشكلٍ غير مباشر مع الاحتلال بإفراجه عن محرري صفقة “وفاء الأحرار”، الذين أعاد اعتقالهم.

وأعاد الاحتلال اعتقال أكثر من 50 مُحررًا بالصفقة التي تمت عام 2011، وأفرج بموجبها عن ألف أسير نصفهم من ذوي الأحكام العالية مقابل إطلاق سراح الجندي جلعاد شاليط، الذي أسر من على حدود القطاع صيف 2006، وبقي في قبضة المقاومة خمس سنوات.

بوابة الهدف

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه