استقالة السفير رشاد فراج الطيب السراج من مجلس السيادة السوداني احتجاجا على التطبيع

أعلن السفير بمجلس السيادة الانتقالي في السودان رشاد فراج الطيب السراج، استقالته من منصب مدير السياسة الخارجية بوزارة الخارجية السودانية، وذلك احتجاجا على تطبيع بلاده مع الكيان الصهيوني الغاصب،...

أعلن السفير بمجلس السيادة الانتقالي في السودان رشاد فراج الطيب السراج، استقالته من منصب مدير السياسة الخارجية بوزارة الخارجية السودانية، وذلك احتجاجا على تطبيع بلاده مع الكيان الصهيوني الغاصب، بحسب تعبير البيان.

وقال السراج في بيان صادر عنه مساء اليوم “أعلن عجلا غير متثاقل وبصفتي مديرا لإدارة السياسة الخارجية بمجلس السيادة الانتقالي براءتي لله ورسوله من ذلك الفعل، وأني لم أعد مديرا لتلك الإدارة، كما أنني لم أعد سفيرا لحكومة تسعى لرفع راية العدو المحتل”.

وأشار بيان السراج إلي أنه “مضت سبع وعشرون سنة هي مسيرة عملي بوزارة الخارجية، مردفا أن السودان ظل خلالها عصيا على الانكسار والسقوط، صامدا بشعبه وجيشه في وجه المؤامرات ومحاولات قسره على الانهزام والتبعية”.

وأكد بيان السراج أنه “تسامع الناس بالأمس نبأ سعي رأس الدولة والحكومة التي أعمل معها للتطبيع والتعاون مع الكيان الصهيوني الظالم، الذي يحتل المسجد الأقصى ويقتل شعبنا المسلم في فلسطين، ويستبيح أرضه ودمه”.

وختم السراج بيانه ب”اعتذاره لشعب فلسطين المناضل ولكل الشعوب المستضعفة التي ترى في بلادنا قلعة للصمود والمقاومة ونصرة المظلوم”.

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه