استشهد في سجون الاحتلال.. “هيئة الأسرى” تطالب بتشريح جثمان الشهيد بارود وتسليمه

قدم محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين يوسف نصاصرة، اليوم الخميس 7 يناير، طلبًا إلى محكمة الاحتلال المركزية في “بئر السبع”، لتشريح جثمان الشهيد الأسير فارس بارود، بمشاركة طبيب فلسطيني،...

قدم محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين يوسف نصاصرة، اليوم الخميس 7 يناير، طلبًا إلى محكمة الاحتلال المركزية في “بئر السبع”، لتشريح جثمان الشهيد الأسير فارس بارود، بمشاركة طبيب فلسطيني، للوقوف على تفاصيل الإهمال الطبي المتعمد الذي تعرض له وتسبب في استشهاده، أمس الأربعاء، في سجن “ريمون” الصهيوني.

وأوضحت الهيئة، في بيان صحفي، أن المحامي نصاصرة طالب كذلك بتسليم جثمان الشهيد بارود فور الانتهاء من عملية التشريح، لنقله إلى مسقط رأسه في قطاع غزة ليوارى الثرى.

وأُعلِن، أمس الأربعاء، عن استشهاد الأسير فارس محمد أحمد بارود (51 عامًا) من مخيم الشاطئ غرب غزة، داخل سجون الاحتلال، بعد وقت قصير من نقله من معتقل “ريمون” إلى مستشفى سوروكا “الإسرائيلي”.

وقالت الهيئة، “إن الشهيد بارود عانى منذ سنوات من وضع نفسي خاص، ولم تقدم له الرعاية المطلوبة، وبتاريخ 18/11/2018 أصيب بنزيف داخلي نقل إثره إلى مستشفى سوروكا، مغمى عليه وخضع لمنظار، وتبين أنه يعاني من إشكالية بشريان يغذي الكبد”.

يذكر أن الأسير الشهيد بارود اعتقل بتاريخ 23/3/1991، وهو محكوم بالسجن المؤبد بتهمة قتل مستوطن، وعانى من حرمان الزيارات منذ عام 2000، وكان من المفترض إطلاق سراحه مع الدفعة الأخيرة من الأسرى القُدامى الذين تعهد الاحتلال بإطلاق سراحهم خلال صفقة “عودة المفاوضات” العام 2013، إلّا أن الاحتلال علّق الإفراج عن الدفعة الرابعة التي تضم 30 أسيرًا، ورفض إطلاق سراحهم لأسباب سياسية.

وبارتقاء الشهيد بارود يرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال إلى 218 شهيدًا.

بوابة الهدف

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه