اذا كنا مدافعين فاشلين عن القضية فالأجدر بنا أن نغير المدافعين.. لا أن نغير القضية

...

اخرجه