هذه كعبتهم ….

...

اخرجه