كليوبترا والقدس… عندما كان للكرامة عنوان .

في الثالث عشر من نيسان سنة 1960 رست الباخره المصريه ” كليوبترا” في أحد موانئ نيويورك بمنطقة ” بروكلين ” ، حاملةً على متنها 80 طناً من القطن المصري...

في الثالث عشر من نيسان سنة 1960 رست الباخره المصريه ” كليوبترا” في أحد موانئ نيويورك بمنطقة ” بروكلين ” ، حاملةً على متنها 80 طناً من القطن المصري لتفريغه وشحنها بالقمح الامريكي بالمقابل …
بتحريض من اللوبي الصهيوني أعلن عمال الميناء رفضهم القاطع لتفريغ الباخره المصرية رداً على المقاطعة العربيه لإسرائيل …
أبلغ السفير المصري الرئيس جمال عبد الناصر بالحدث فجاء الرد مباشراً ..
خرج ناصر للإعلام لخمس دقائق فقط ، خاطب فيها إتحاد عمال الموانئ العرب من المحيط الى الخليج ودعاهم لعدم تفريغ او شحن اي سفينة امريكية في اي ميناء عربي رداً على مقاطعة ” كيليوبترا” …
230 ألف عامل عربي في الموانئ العربيه أستجاب لنداء ناصر مباشرةً ، بما فيها موانئ الدول المعادية لناصر ، وتعطلت 80 سفينه امريكية عن العمل على إمتداد الوطن العربي ، من طنجة حتى طرطوس …
36 ساعة فقط كانت كافية لإجبار الرئيس الامريكي آيزنهاور أن يعطي أوامره للجيش الامريكي بتفريغ وشحن الباخره المصريه كليوبترا ….
هكذا كان الرد على ” كيليوبترا” عندما كان للعزه والكرامة عنوان .
الرد العربي اليوم على القرارات حاد وحازم ومباشر هو أيضا ً :
نستنكر ونشجب

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه