أين فصائل المقاومة ؟؟

القدس عاصمة فلسطين الأبدية        قيام السلاح الجوي للكيان الصهيوني اليهودي العنصري الإرهابي المحتل ، بالهجوم الصاروخي على بعض مناطق ريف دمشق الشموخ والصمود والمقاومة ، درع العزة والكرامة...

القدس عاصمة فلسطين الأبدية


       قيام السلاح الجوي للكيان الصهيوني اليهودي العنصري الإرهابي المحتل ، بالهجوم الصاروخي على بعض مناطق ريف دمشق الشموخ والصمود والمقاومة ، درع العزة والكرامة والشهامة للأمة العربية الْحُرَّة الأبِيَّة من المحيط إلى الخليج ، هُوَ دليل قاطع ، على مدى الأزمة المعنوية والإجتماعية والسياسية والعسكرية التي يعانيها زعيم الإجرام والبلطجة الصهيوني اليهودي العنصري اليميني الإرهابي المتطرف بنيامين نتنياهو وحزبه وحلفائه من أمراء ومشايخ وملوك الرجعية العربية الخائنة منها والعميلة .

 إنَّ تصدي صقور أجهزة الدفاع الصاروخية المضادَّة للجيش العربي السوري البطولي وتدمير أغلبية صواريخ الشر والعدوان قبل  إصابة الأهداف المرسومة لها ، أحبط وأفشل تحقيق وحصاد النتائج ألمَرْجُوَّة من وراء هذا العدوان .

سوريه أم الصمود والمقاومة ، والعزَّةِ والكرامة ، قيادةً وجيشاً وشعباً ، ليست بحاجة إلى بيانات إدانة ، أصبحت روتينية ومُمِلَّة . إنَّ على فصائل المقاومة أن تقوم بإخراج سيوفها من أغمدتها ، وصواريخها من مخابئها ، ورجالها من خنادقها ، لتمطر مستوطنات ومستعمرات وتجمعات جنودها الموتزقة ، وقطعان مستوطنيها الجبناء بصواريخ الحق والثأر  ، لتصبح السماء فوقه جَهَنَّماً والأرض تحته ناراً وحِمَماً . على الأمة أن تخرج خناجرها ،  والأطفال حجارتها ، والشباب مقالعها ، فكفى صمتاً وادِّعاءاً ، فالعدو لا يفهم إلاَّ لغة القوة ولا يفل الحديد إلاَّ الحديد ، وما انتزع بالقوة ، لا يستعاد إلاَّ بالقوة .

التحرير إرادتنا والعودة هدفنا والوِحدة قوتنا .

والنصر بمشيئة الله لنا .

الأمانة العامة

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه