أعداء الله والوطن والأمة

    على أثر زيارة المجرم الصهيوأمريكي المافيوي العنصري ، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية وزعيم المسيحيَّةِ المتصهينة العنصرية المتطرفة، المجرد من الإنسانية والضمير ومكارم الأخلاق لدولة الهند ، قام في...


    على أثر زيارة المجرم الصهيوأمريكي المافيوي العنصري ، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية وزعيم المسيحيَّةِ المتصهينة العنصرية المتطرفة، المجرد من الإنسانية والضمير ومكارم الأخلاق لدولة الهند ، قام في خطاب له بتحريض الهندوس والسيخ الجهلة الكفرة ضد الإسلام والمسلمين ، وما لبث أن انتهى من كلمته ، حتى قام الآلاف من الرعاع الهندوس بارتكاب أبشع الجرائم البربرية الوحشية ، والمجازر الجماعية ضد إخواننا المسلمين وحرق متاجرهم ومساجدهم وبيوتهم تحت رؤيا وصمت قوى الأمن الهندية  .

رابطة أبناء القدس الشريف في الشتات وإتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية ” المستقل ” – إتحاد الصمود والمقاومة – يدينان ويشجبان هذه الجرائم المروِّعة ، التي ارتكبت ضد الإنسانية جمعاء ، كما يستنكران الصمت المريب والمعيب لحكومات الدول الإسلامية والعربية ، لعدم اتخاذهم الإجراءات الفورية ، كسحب سفرائهم من الهند والطلب من سفراء الهند مغادرة العواصم الإسلامية والعربية والتهديد بطرد كل العمال الهنود الذين يُعَدون بمئات الآلاف في دول مجلس التعاون ( التآمر ) الخليجي ، كما يستنكران صمت رابطة العالم الإسلامي والأزهر الشريف ومنظمات حقوق الإنسان وحرية الأديان والرأي الحر  والسكرتير العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن . كما يدينان ويشجبان ما يتعرض له المسيحيين والمسلمين في فلسطين العربية المحتلة من اضطهاد وتفرقة عنصرية وتصفية عرقية.

إننا نطالب محكمة الجنايات الدولية بإتخاذ مواقف حازمة وعادلة بحق مسؤولي الأمن في الهند والكيان الصهيوني الإرهابي العنصري في فلسطين العربية المحتلة .

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه