أبطال معركة الأمعاء الخاوية يُواصلون الإضراب بظروفٍ قاهرة

يُواصل عددٌ من الأسرى الفلسطينيين إضرابهم المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال، منذ فترات متفاوتة، احتجاجاً ورفضاً لسياسات الاحتلال بحقّهم، وفي مُقدمتها الاعتقال الإداري التعسفي دون تهمة أو محاكمة....

يُواصل عددٌ من الأسرى الفلسطينيين إضرابهم المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال، منذ فترات متفاوتة، احتجاجاً ورفضاً لسياسات الاحتلال بحقّهم، وفي مُقدمتها الاعتقال الإداري التعسفي دون تهمة أو محاكمة. وأقدم الأسرى المُضربين هو الأسير حذيفة بدر حلبيّة، حيث يُواصل إضرابه منذ (66) يوماً، علماً بأنه يُعاني من أوضاع صحية صعبة، وعزم على التوقف عن شرب الماء، في إطار تصعيد احتجاجه رفضاً لاعتقاله الإداري وتعنّت الاحتلال في الاستجابة لمطالبه. وكانت إدارة سجون الاحتلال نقلت يوم الثلاثاء 3 سبتمبر، الأسير حلبية من عزل معتقل “نيتسان الرملة” إلى مستشفى “كبلان”، إثر تدهور وضعه الصحي. والأسرى المضربون هم: الأسير حذيفة حلبية من بلدة أبو ديس شرق القدس دخل يومه 67 من الإضراب عن الطعام، والأسير أحمد غنام (42 عاماً) من بلدة دورا في الخليل مضرب منذ (53) يوماً، والأسير سلطان خلوف (39 عاماً) من بلدة برقين في جنين، مضرب منذ (49) يوماً، والأسير إسماعيل علي (30 عاماً) من بلدة أبو ديس في القدس مضرب منذ (43 يوماً). إضافةً إلى الأسير طارق قعدان (46 عاماً) من جنين مضرب منذ (36 يوماً)، والأسير ناصر الجدع (31 عاماً) من بلدة برقين في جنين مضرب منذ (29) يوماً، والأسير ثائر حمدان (31 عاماً) من بلدة بيت سيرا في رام الله مضرب منذ (24) يوماً، والأسير أنس عواد (32 عاما) منذ (27) يومًا احتجاجًا على عزله الانفرادي في معتقل “إيشل”. وكان مكتب إعلام الأسرى أفاد في تصريح مقتضب، أمس الأربعاء، بأنّ الأسير فادي الحروب (27 عاماً) من بلدة دورا في الخليل، علّق إضرابه عن الطعام، بعد (23) يوماً من خوضه، فيما لم تُؤكّد هيئةُ شؤون الأسرى النبأ بعد. وإلى جانب الأسرى المضربين، يخوض عشرات المعتقلين إضرابًا تضامنيًا، في عدة سجونٍ، انضموا إليه على دفعاتٍ، دعمًا وإسنادًا لرفاقهم، ولزيادة الضغط على سلطات الاحتلال للاستجابة لمطالب المضربين، وسط تهديدات بتوسيع دائرة التضامن أكثر، وانضمام دفعات جديدة من الأسرى للإضراب. وبلغ عدد الأسرى داخل سجون الاحتلال نحو 5700 أسير، موزعين على قرابة 22 سجنًا ومعتقلًا ومركز توقيف أبرزها؛ نفحة، ريمون، جلبوع، شطة، النقب، عوفر، مجدو، هداريم، الرملة، عسقلان، بئر السبع. ومن بين المعتقلين داخل السجون، 230 طفلًا، و45 إمرأة، و500 معتقل إداري، و1800 مريض من ضمنهم 700 بحاجة لعلاج دائم ومتابعة طبية.

بوابة الهدف

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه