آلاف المتظاهرين برام الله يطالبون برفع العقوبات عن غزة.. و أمن عباس يقمع المشاركين

تظاهر الآلاف وسط مدينة رام الله تنديدا بالحصار المفروض على غزة وللمطالبة برفع العقوبات التي تفرضها السلطة الفلسطينية على القطاع . وطالب المتظاهرون رئيس السلطة، محمود عباس وحكومته، بتحمل...

تظاهر الآلاف وسط مدينة رام الله تنديدا بالحصار المفروض على غزة وللمطالبة برفع العقوبات التي تفرضها السلطة الفلسطينية على القطاع .

وطالب المتظاهرون رئيس السلطة، محمود عباس وحكومته، بتحمل مسؤولياتهم لانقاذ غزة.

وهتف المشاركون بهتافات ضد حصار غزة، وضد سياسة الترهيب التي تفرضها أجهزة أمن عباس.

وكانت الهتافات داعمة لغزة ومنددة بالإجراءات العقابية ضد قطاع غزة، ومن أبرز الهتافات الرافضة لحصار غزة غزة ، “باطل.. وياهباش  اسمعها ضفة وغزة أيد وحدة”،  “ويا أعضاء التنفيذية كونوا قد المسؤولية”

لا للتنسيق الامني المكشوف، زاد الحد وطفح الكيل ، يا عباس طل وشوف وهيو الشعب عالمكشوف، بالطول بالعرض غزتنا تهز الأرض ، يا اللي بت وليش نحاصر غزة ليش، ما بكفي حصار الجيش سأل شو اللي صار.. ع غزتنا اشتد الحصار، ياللعار وياللعار باعوا غزة بالدولار، وينك وينك يا دلال حكام السلطة أنذال.

وأفاد مراسلنا، أن أجهزة عباس قمعت التظاهرة، وأمرت المشاركين بالتفرق والمغادرة.

وتأتي المظاهرة تلبية لدعوات قوى وطنية ومنظمات المجتمع المدني، إضافة لما يعرف بـ”تجمع حراك رفع العقوبات عن غزة”، الذي يضم أكاديميين وصحافيين وكتاباً وفنانين وأسرى محررين.

وانطلقت المظاهرة من ميدان المنارة وسط رام الله، وسط صيحات التنديد باستمرار العقوبات، فيما رفع مشاركون لافتات متضامنة مع غزة ومسيرات العودة التي تشهدها مناطق السياج الفاصل.

وكان الحراك أطلق حملة إلكترونية نفذها النشطاء، منذ أيام، على مواقع التواصل الاجتماعي، لتعريف الشارع والعالم بمعاناة قطاع غزة، تحت وسم “ارفعوا العقوبات”.

يذكر أن رئيس السلطة عباس، يفرض إجراءات عقابية بحق القطاع منذ نيسان/ إبريل قبل الماضي، طالت حتى موظفي السلطة الذين يقارب عددهم 70 ألفًا، وكان لها تداعيات خطيرة على الأوضاع الإنسانية في غزة، كما أنه قرر الشهر قبل الماضي فرض عقوبات جديدة على القطاع المحاصر.

وكانت الفصائل الفلسطينية، وعدد كبير من الشخصيات الوطنية والمحللين، قد وجهت انتقاداً لاذعاً لرئيس السلطة محمود عباس، ولحكومة “الحمد الله”، بسبب استمرار سياسة العقوبات الجماعية والخصومات المالية على رواتب موظفي السلطة في قطاع غزة.

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه